جُفـول الأمـواج \شعر الشاعر اللبناني جو أبي الحسن

إعتكرَ المَوجُ وإسطَخبَ بالحريةِ ظنينا
يَنجرفُ غضبا ويَدفقُ الرذاذَ حنينا
يَشبُ عمدا في تدرُج إنحدار الشطآن
ينحو الإنتحارَ ويَفتَك هولَ السكينا
تتوالى بخِضَّمِهِ الأنواءُ دون إستكانةٍ
تَبري الصخورَ تنكفىءُ تُصدِر أنينا
لا تَهيبُ الأوجاعَ تزيدُ الأمراسَ
تَنشَطُ مع الريح تفورُ بالغَمر بَراكينا
وتَنهَدِلُ في السفح لا أزمنةَ لها
تعودُ النؤَ حتى تَهلكَ ولـنْ تستكينا
حتى تَتشتَتُ في الفراغ كمَنْ فقدَ
الرجاءَ كيف لجبَّارٍ بقوتِه أن يَستهينا
من رأى عنادَ الأمواجِ حينَ تُذَّري
رمالَ الشطوط لا هدأةَ لها ولا معينا
تُهشِّمُ الصخرَ ولو تكسرتْ به أهو
طموحٌ أم وجعٌ كان بِعمقِها دَفينا
أهي مذابحُ الخوفِ ودمْعُ الرَحَى
يفورُ من مَعجَنها الألمُ وينطَرحُ عَجينا
غمرٌ يُحيي التربةَ ويَزجرُ عليها إنحسرَ
بين ضفافها أمسى بالأسر حزينا

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: