حذاري/ شعر الشاعر نادر محمد عروق / سوريا

ياأيها العلج القميء حذاري
لا تلمسنّ براحتيك جداري

واسأل إذا ماكنت يوما جاهلا
(ريتشاردَ)كي ينبئك عن أخباري
كانت له من قبل قبحك جولة
فارتد عني مثقلا بالعار

وغداً ينالك مثل ماقدناله
هي سنةٌ ومشيئة القهار

فمنام أهلي ليس يعني موتهم
فالليل يؤذن عن طلوع نهار

إن لطّخت كفاك طهري خلسة
فالرجس يغسله لهيب النار

سنثور بركانا ونرجع حقنا
بالنار بالبارود بالأحجار

لاتحسبنْ أن العروبة مثّلت
بالنذل والخوّان والخوّار

مازالت الأرحام غير عقيمة
فسترفد الساحات بالأحرار

مامات فينا خالد أوعامر
وصلاح ينضي شفرة البتار

ستعود يامسرى النبي مكرّما
ومطهرا من هذه الأقذار

فارحل فمالك فوق أرضي موطئ
فالقدس قدسي والديار دياري

سأظل فيها شوكة بحلوقكم
ودمي الفداء لتربها المعطار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: