حلب / شعر : الشاعر الأردني عبد الرحيم جداية

حلب تنادي

 يا مغيث الأرض

 يا رب السماء

 حلب

حمام أبيض

 في ريشها

 تلهو القنابل

 والدماء

 حلب تغني

والبكاء يزفها

 في خوف عارية الأكف تطالها

 في رعشة الكلمات رقص

باذخ

 فوق الجماجم

 لم تر في ظلها

طعم الرجاء

من أي عاصفة أتيت

 وفي يديك أزيز قادحة الرياح

 تمهلي

لا تطلبي كفني لنستجدي الدعاء

 فدمي نزيف العشق

 أغرقني دمي

 لا تطلبي نعشي

فيؤرقني المدى

لي غيمة

كانت توسد فوق رأسي

 كلما أرقت حقل الملح والبارود

في

 زمن البغاء

عزف حزين فوق قلعتها بكى

 والجوقة الخرساء يطربها الرصاص

 فتستغيث بجرحها

كل القدود وصوتها العربي يتعبه النداء

 عاثت سيوف في مفاصلها

وأبو فراس في فراش الموت

 يقتله الهديل

ويراقب الشباك في أرق المفارق

بين طيات الرحيل

 وأبو فراس يرتجي من سيف دولته

 الصهيل

لا مستحيل

لكنها الأيام غيرها البكاء

 كانت تناشد سيف دولتها

المدجج

 بالرماح

 وبالخيول

 وباليقين

 شك يبادل قلب نخوتها

فيخنقها العويل

 عوت الذئاب فأيقضت في ساح قلعتها

قتيلا مولعا بالكبرياء

نم يا صديق الأمس مثلك لم يزل

يهذي

 وينكره الوفاء

حلب تؤثث صمتها

وصهيلها

صوت تفجر في المساء

ذهب الرجال

 فأيقنت

 أن الرجولة في النساء

لم يا دمشق

 نسيت ضحكتنا معا

فلنا الفرات نعبه

 نخبا

 فيأسرنا الحنين بأدمع

درجت على بردى

 تقبل نبعه

 كي تستقي من كفه

يا شربة من حزن أتعبني الفراق

 فعانقي

 كالنجم ما فرد الحمام جناحه

 فوق المدائن مرة

 في قاسيون

 كان الصباح يرد شمسا

أشعلت

طعم الشفاه

 وأنكرت شوق العيون

 في قاسيون حدائق

من نور يعشقها

المساء

أنا يا دمشق

سمعت أغنية

 يرددها نزار.. فأنكري

 لا تنكري حلبا

فتلك شقيقتي

 أخت

ويفتكها الحصار

 فالسندباد مسافر

بلقيس ترقص في دمي

 صنعاء تنكر ذاتها

رقم تموت بلا انتهاء

بغداد ترقب عرسها

 حلب تنادي

 فلتنادي

يا يمامة

أين منك الزير في صولاته

أين الفرزدق يا جرير

 وأين خاتمة البلاء

 لا تصمتي

 لا تكتبي

 لا تنكري

حلب تخضب مهجتي

 وأنا أخضبها الدماء

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: