حواء / شعر د. محمد بالدوان

دق قلبي قبل أن يراها …. كأنها ترقص على إيقاع زماني
وصلت للتو إليها مسرعا….وصغنا كلاما يسمو على الأغاني
عيناها قالت بأني أنا الأول…وكلها ظل يشير إلى أني أنا الثاني

مالي أرى حواء جفت طبعها…كأنها مُسّت بطائف من الشيطان

أين تاهت في الفيافي حالمة… ومتى تحيد عن حدائق النسيان؟

عودي فالدنيا بدونك مظلمة…والاضلاع لن تنجب أنثى لإنسان

قم آدم واملأ وجدانها حنوا… واجرف من طريقها أذى السَّعْران

واترك البحر رهوا لتغرق…بعد تأمين عبورها كتائب العصيان

وافرش لها الارض ورودا… وشيد لها بيتا يسمو فوق البنيان

أنطق شعرك حبا ثم ضمها…حتى تخالط أضلاعك لبضع ثوان

واحذر إبقائها أسيرة فليس…بالإماء ستغزو حضارة الطغيان

ألا كفى صراعا ريحانة الكون …فالمُلك يهوي إذا تنازعه إثنان
أَسْكني الجبروت أرض ضعف…وزمجري نعومة في كل مكان
إن شئت ملكا وضعناك تاجا …فوق رؤوسنا على مدى الأزمان
وإذا رغبت في مال فأموال… الدنيا لا تبني بيتا متين الأركان

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: