حوار الروح / بقلم : خديجة عثمان

تلك المخبأة وراء القمر
تستحي الخطا…
كلما تعثرت الأحلام
كلما مالت كفة الميزان
خسئت بها السماء
فاض كأس الربا ….
طارت رغم انكسار الجناح
تفصدتها الأمطار
اقتلع الريش رغم الفرار.
لحقت سرب القطا…
تُكسر المسافات
وشحت وسام الأمان

كوني ماشئت …
كسري كهف الأوهام
اخلعي اللُبَان والخلخال
هدي اللبنة الهشة في الأطلال
بعثري اهات الرماد
المستترة تحت الرمال
فضي بكارة الهوان
شدي تلابيب الوصال

كوني ماشئت …
اسبحي في الملكوت
مدي ناصيتك بالمدد
فكي نفاثات العقد
ازيحي حبلا يلتف
حول الروح بالمسد
ابعدي النجم الثاقب
عبدي الزلل في الجسد

كوني ماشئت …
هزي اليك بجذع المعاني
تقتات منه العابرات
لقمم الاماني
كوني …*السيدة الحرة*
تتلألا نورا كنجمة غرة
سطعت في الأعالي
وبريق صيتها شاع بالمجد
كوني ماشئت.. أو لن تكوني

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: