حين رجعت/ بقلم : عبدالناصر النادي

حين رجعت لقريتنا
حاولت استرداد النبع
وشدو الماء
حاولت بأن أتعطر
عند مزارع جدّي
وأبلل روحي بالتمر
وبالأعنابْ
لكنّي أخفقت ..
لاقمرٌ مرّر ضحكَ الليلِ هناكْ
لا طفلٌ يركضَ خلفَ
فراشاتٍ بيضاءْ
لاخبزتْ أمي
لارصّت أختي
أرغفةَ الخبز
ولارشّتْ عند القيلولةِ ماءْ
وانشقتْ رائحةُ النعناعِ
عن النعناعْ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: