حين يطير حمام الدار/ شعر الشاعرة المصرية منال الشربيني

حين يطير حمام الدار
حول البرج
ويحط اللون على اللوحة
وتزقزق عصافير الجنة
فوق سطوح الحقل وترسم
بالفرشاة
وطن الماء
أكره تلك الأرض الحبلى
بالصواريخ
اكره ذاك الموت الراعي
غنم القوم
أكره كل جباة الأرض
والطواغيت
اكره شكل البوم الناعق في الأجواء
أكره تلك القرية الغائر فيها
صوت الديكة
دعوة أمي
صوت عيال الدار
وجدي
حين يقيم صلاة الحقل

وجه رغيف الخبز النازف حتى الجوع
يكره كل جنودك “عاد”
يركل لون الحرب الأسود
كل ساحات الغيم السائر
بين ربوع الأرض الحبلى بالتوابيت
بين العار

لم يخلقنا الله لنجعل
كل براح الأرض خرائب
لم يخلقنا لننقش “بعلا” آخر
ثم نؤله قوم “ثمود”
ياأيتها النار الحبلى بالأوطان
من يطفئك
من يغمض عين الأطفال
من سيقيم صلاة العفو
قرب سرير الوطن الراقد
في الغيابات
من يطفيء غضبات الرب
حين تهب رياح الغمر
ثم يموت القلب القائم
في الدعوات
من يحملك عباءة جدي
ثم يعيد إليك الدار
والدوار
والغنمات الحبلى براح
والقمحات
والثوار
من يحمل عني أشيائي
تلك الغضبى
من يرسم لي
بيتا شرقيا
لا يعرف شكل الرصاصات
يشرق في براحات اللوحة
يبعد عن منطقة النار
من يرسم لي وجه مدينتنا
بين الأرز وبين الغار”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: