شعاعٌ في أقبية العمر/ شعر د. غادة علوة

شقّ دجى الليل
شعاع أبيض كالجمان
نثر أوراقاً تتعقّب
أحلاماً في قرارة النسيان

تنامى الشعاع جرساً
يُقْرَعُ في أقبية العمر
فانبجس هوى الطلول
ارتفع إيقاع أوتاره الناعسة
في ظلال من أقحوان

اجتاحت نسائم الدفء
الأسوار والقلاع
اختلست النبضات
أشعلت البيادر حمرة
تصخب بشقائق النعمان

أيّها الشعاع..
اخترق تلك الحمرة
ازرعها ورداً زهيّاً فوّاحاً
على شرفات الحياة
اجعلها غماماً مؤنساً
يطرد وحشة الظلمات
دع تلك الأقبية تقبع
في ذاكرة الأزمان
دثّر الآفاق بنورك الميمون
انشر صوت القمر المجنون
تراتيل أنس وأمان..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: