في الطريق/ بقلم عادل قاسم

-1-؛

وأنا اقف.

على شاهدة قبر ابي

انتبهت..!

كم هو الزمن قصير..

والمسافة قريبه

مابين..

بيتنا والمقبره..!

-2-؛

في الطريق..

الترابي..

الذي يتلوى كافغوان

كان الضياء…

ينحسر..رويدا…رويدا..

والظﻻم يبسط عباءته..

بوقاره المريب

وثمة عويل مفزع

عند الباب المفضي…

لصمت المقبرة الرهيب..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: