فِي خَافِقِي/ شعر الشاعرة المصرية هالة نور الدين

فِي خَافِقِي يَصْفُو الدَّلِيلُ
فيَعُودُ فِي قَدَمِي السَّبِيلُ
،
ويَهُفُّ فِي رِئَةِ المَدَى
مُزْنًا يُنَازِعُه الهُطُولُ
،
وكَثِيرُه فِي البُعْدِ وَلَّى
مِنْ حَيْثُ يُقْتَرَفُ القَلِيلُ
،
ويقُولُ :
حَاشَاك النَّوى
يَا أيُّهَا الغَرُّ العَجُولُ
،
كَمْ طَالَ لَيْلٌ في العَنَا
إنْ طَالَ طَالَ
فَكَمْ يَطُولُ ؟
،
أتَهِيمُ فِيهِ بَيْنَمَا
أيُّوبُ فِي صَبْرِي عَلِيلُ !
،
وكَأنَّمَا رُهِطَ اللَّوَى
ويَلُومُه الدَّمْعُ الثَقِيلُ
،
أيْنَاكَ
يَرْتَجِفُ المَدَى ؟!
أيْنَاكَ
يَنْسَكِبُ الأفُولُ ؟!
،
ضَمَّ النَّهَارُ جَنَاحَه
والشَّمْسُ يُغْرِيهَا الرَّحِيلُ
———–
هالة نور الدين

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: