أليك حبيبتي / بقلم: أحمد عبد الحسن الكعبي

هذا بريقُ حُبك …

يتدفق بين اضلعي

ويروي شراييني

ويستوطن جوف ذاكرتي

ويمتلك احاسيسي ووجداني

فهل لك ان تطرقي باب قلبي ؟

فستجدين أسمك  مكتوب على جداره

شرايينه ترسم وجهك …

شفتيك

وحتى رموش عينيك

فهل تصدقيني حينئذ ؟

الامر متروك لك

سيدتي

فقد غزاني حبك ـ

بدون أستئذان

وأقتحم كل اسوار حصوني المتينة

وملك قصر كياني

وجلس على كرسي عرشي

فرفعت الراية البيضاء

.

.

..

 

هي بغــــداد حبيبتي

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: