الريح وحبك/ بقلم : فايزة سعيد ( السعودية )

للضوء جسد
لا يرقص إلا مع
الريح وحبك
عارية تتنزه قبلتي
بين الصباح
وشفتاك
ألمس في مرايا النهار
أصابع المطر
تداعب خاصرة البحر
فيما أصابع الشمس
ترسم طريقًا لي ولَك
في دروب عشقٍ لا تنتهي
ظامئة لا يرويني سوى
ماء غرامك
أحبك وأحب فيك جنون
المطر
لون الورد في الغسق
خرير الماء في السواقي
نرجس هو عطر ماك
وشفتي فراشة الصباح
الأخير
حبك حصان أبيض
يركض في سهول أهدابي
يركض
يركض
يركض دون توقف
وأنا غزالة تركض هي الأخرى
في صحارى عشقك
تركض
تركض
تركض تركض دون نهاية
كأنها الشمس تسابق الريح
إلى الضوء
في جنون أشجار خلعت قمصانها
الخضراء
تحية للمطر الذي راح هو أيضا
يداعب الأوراق في جنون عاشقٍ
متيم.

فايزة سعيد.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

تعليق واحد

  1. رائعة تحياتي من لبنان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: