أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق الشعر / رواق قصيدة النثر / الشاعر- الحبر / بقلم : هتاف جنابي

الشاعر- الحبر / بقلم : هتاف جنابي

أيها الشعرُ
خذْ بيدي حيث المنبعُ
باركْ موكبَ الكلمات بالحناء والنذور
كنْ وفيّا معي، فحسبيَ الإبحارُ
خلف موج الأسئلة
في فخّ حلمٍ،
الرعدُ ينحته
والعمرُ يخذله

أتكتبُ بالريشة الظامئة
أم بالقلم المنحوت من الأضلاع؟
أتكتبُ باليد- الآلةِ أم بالشراع؟
أتكتب بالنهار راكضا بين الظل والهجير؟
أم بالليل منفلتا من مدار الرؤية وهي تخدعُ،
والركضِ خلف كسرة الرغيف والأمل الحذاء؟
أتكتبُ في حالة الحزن أم الفرح؟
في حالة الوعي أم اللاوعي،
بالبلاغة التي ذهبتْ مع الريح،
أم بالطلقة التي تَمْرُقُ عبرَ العَظْمِ والنخاع؟

أجِبْني أيها الشاعرُ – المِدَادُ،
أيتها المعجزاتُ التي تَتَمَرْأى خلف الغيوم
أيتها الكلماتُ التي تُنْحَتُ في جذوع الشجر،
وأنتِ أيتها الصورةُ الشعرية المُجَنّحة
أيها الخيالُ الذي يلكزُ النجومَ
بريشةِ السماء.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: