توقيت/ بقلم:ثناء درويش ( سوريا )

أتيتُ بوقتي إلى الموعدِ
و لم أكُ ابنةَ أمسٍ تولّى
ولم أسبقِ الوقتَ نحوَ الغدِ

ارتديتُ القميصَ الوحيدَ لديّ
وجينزاً يخفي الدوالي بساقي
وعطّرت روحي بحلمي الندي

فلم يحتفِ بي الراقصونْ
سوى النادلُ
يسأل بين حين وحينْ:
ما تشربينْ؟!
يجيبُ بالنفيِ كفُّ يدي

وأرسم طيفَ ابتسامٍ
يحيّي بودٍّ اللا أحد
أصفّر لحناً تكسّر عودَه
يضيعُ النشازُ ولا يهتدي

يمرّ الغريبُ
ويشربُ نخبي:
إلى الرقصِ هيّا
وجنّي انتشاءً
ومثل الجميعِ ألا عربدي

ويعبرني نحو الظلالِ سريعاً
فأشربُ نخبَ الزمانِ الرّدي

وينفضّ حفلٌ
ويبدأ آخرُ
كأنّي نسيتُ زماناً مضى
أجيءُ بوقتي إلى الموعدِ

 

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: