حبيبي/ بقلم شيرين محمد احمد/ مصر

وهل للشوق أبوابآ فاكسرها …
وأفر لا أبغي الإياب
وهل يجديني يا عمري حنينا بعد طول غياب
هل يعود بعد الموت حبنا
هل يحييه العتاب
عدنا كما كنا بعد العشق أغراب
حظ الخريف رحاله نثر الغيوم بالأهداب
وأحال حلمآ بالفؤاد زرعته كلمات يعلوها الضباب
وكأنه أعصار دمر حبنا ألقي بها بئر الغياب
يا لوعه الروح التي هامت بك أزوي وقلمي بين أحضان السراب
الليل كان يجمع شملنا بات أوجاعآ وأغتراب وأهمه أن قلت نسيت فالنسيان لايسكن الألباب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: