دمشق/ بقلم فاتن ابراهيم / سوريا

ماكانت دمشق
إلا أنثى حبلى
ياسمينا……
ومازال الياسمين
بطور النمو.. يحبو شغفا
بطور المراهقة يعشق الجنون…
بطور النضوج يحبو
ليتيه بالعشق جنونا…………..
مازالت دمشق
قصة العشق
الأبدية. ….

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: