غريبان هناك… هنا/ فراس حج محمد( فلسطين)

أنا الغريب هناك

وهي الغريبة ههنا

والصخر يجمع رمله من شاطئ البحر الكبيرْ

ويرمي بي إلى قراصنة السفن

يمرّ بي في قعر بطن الحوت رَسُولُ يونسَ

يقرأُ لي تعاويذ المكان القديم

وأقول: أنا الغريب هنا وهي الغريبة ههناك

والأمر مختلف عليه

يقول لي بشيء من هدوء جمّ:

“الأمر متّفق عليه مع القراصنة الجدد”

أحاول أن أعيد أسئلتي عليَّ

ليسمعني رسولُ البحرْ

فجأة يعبرني الماء والملح، والموج يعصف بي

فلست أرى شيئاً سوى هذا السديم الظلاميّ العظيمْ

أنادي في الظلام الحيّ:

“أين أنا وهي؟”

فيرد صوت العمق:

“غريبان هنا، هنالك”

والصوت أضيق من فسحة الشّفتين في هذا الظلامْ

يأخذني الحوت إليه

أرى مدن النحاس وناطحات الريح تشرب الغيم

وتعصر كأس خمر لقرصان الرمال الصُّفْرْ

وكائناتُ الزجاج تأكل أرغفة الغرباءْ

وتغسل جلدها بدم الغريبة والغريبْ

أصيح في اللّا مكان:

“أهذي الدماء لنا؟”

“أين أنا وهي؟”

فيرد صوت في الفراغ:

“دمها لقرصان البحارْ”

– وأنا؟… أين دمي؟

– لم يبق منك سوى الكؤوس الفارغةْ

يشتدّ من حولي الظلام ويلفظني الحوت إلى أقصى الخرابْ.

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: