فتحة الى الموت/ بقلم س أحمد الأحمد

-منذُ ان فتحت الحرب
بطن اخي
وامي تشاهد
من هذه الفتحة
ألم اطفال العالم
ومنذُ ان هدم جدار من بيتنا
وامي تمسح دم الجدار
عن الارض
نزيف طويل
اغرق العائلة
في الشارع المجاور
يتوافد الاطفال والعصافير
والقطط البيتية
لشاهدون حجم الحرب
من فتحةٍ في بطنِ طفلٍ
حتى غابةً صغيرة
استطاعت المشي واقتربت
من الفتحة
وحتى جبل عارودة تزحزح
رغم ثقلِ قبور الموتى على ظهرِ
اقترب ليشاهد
فتحةٌ الى الموت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: