فوق البنفسج/ بقلم الشاعرة فوزية أحمد الفيلالي

وأنا أقلب صفحات مذكرتي
سقطت منه علامات استفهام
كيف للقدر غيّر
وجه الصباح
غاية القلم…
أهازيج العصافير
نامت مخدرة
كيف للقرنفل غاب مجبرا
يافعا…
كيف للزمان توقف لحظة
كنت أمْلي نفسي
بعبير أنفاسك
رأرأ الديك ولم أسمع صياحه
خرير المياه لمس قرابك
فاح عطرها بأريج وجودك البهيّ
وجهك صفحة يعكسها
ماء الأطلسي
هدوء المحيط الهادي
تغار منك حيتانه
لا سطوع لا شموع ،،،
تحاكي بريق عينك
القرمزية …
تحملني إليك الصباية
على أجنحة البراق
بكل الألوان
بكل الأقلام
بكل التعابير والمجازات
أكتبك قصيدة رومانسية
لو كانت لي ريشة بيكاسو
أقلام دافيتشي
لرسمت صورتك بكل العشق
تتمايل كالسنابل وقت السحر
مع قطرات الندى
وجمال المنظر
حتى التجاعيد أصبغها
بلون أحمر شفاهي
ببياض مشاعري
كيف للسحاب غطى جمال الشمس
ألوانه الرمادية
كالموج بلا زبد
بلا أمل ،،،بلا غاية
كالفراشات مبثورة الأجنحة
تتساقط تباعا على صفحة الظلام
بلون فوق البنفسج
رسمت كل الورود
وضعتها في أصص من فخار
أحميته بوقود من حرارة اشتياقي
لفجر عليل بنسيم هواك
لامجرة ،،،لا أقمار
لا مركب نوح يحمل
ثقل كل العواطف التي
لملمتها في دولاب الزمن
احتفظت بها داخل الوطن
أهديها لك وثيقة
بتوقيع كلمة من حروف أبجدية
،،،حاء،،،باء،،،
ح
ب
لا خلاص مني أيها القدر
أشعتي ثاقبة ألواني فوق البنفسج
ومجرتي قمر اصطناعي
يحملك حتى زحل

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: