فى يوم شــاهدتنـا المـــوانـــيء / بقلم : الشاعرة المصرية هناء ممدوح

لحظة الأرتباك تحمل فى حقيبتي
و الأشياء تتبعثر فى يدي
ماذا أحمل فى يدي
صغيرتان على جمع الكون
صغيرتان على جمع الأماني
صغيرتان على ثقل أحلامي

طائرتى الورقية
ودائع من زخائر الامل
كنز من فم البوح الممتد على صدري
لتحلق و تخترق كهف معبدي
لترقص بين أنغام السحاب و تسقط
و تزف لهفة و براكين شوق

الموانى و المطارات
تفتح صباحات الأغاني
تدندن على سلم الأماني
و أرجل اللقاء ترتعش كيف أكون
و أجمعك بين أحضاني

ممرات الى عينيه
ترسم خد النهار
ترقرق بدمع الأفراح
و تمطر جمرا و نارا
و لا تسمع الأشياء
ضجيجا بين الضلوع
و أحتراقا كيف اكون
فى وسط العيون أمراة اللقاء

لحظات الأنتظار تقلق
دعني أيها الاختبار هنا يقف نبضي
على الباب الأمامى اراه
يفتح عيناه بوسع كون
يحتضن عالمي بين جفن السهاد
و مساحات تملأ بعيون الماء

كيف أطلق الصراخ فى النداء
و أخرج حمامتين من فمي
تمتمان عني
و تهمس لسار فى دمي
تعال……………. أسرع
اركض الان و ضمني
ارفع صوتك على مسامعي
و أرفع قامتي
يا رجل ملء عصوري
و حضارتي المهجورة
بين الحضور و الغياب

الأن تشهدنا المواني
و تلاحقنا نظرات الأشجار
ترقص دبات الأرض على أنغام الأنفاس
الأن….لست أدرى رائحتك من رائحة الفستان
عبيرك تناثر حول وجنتى
و الثغر أشبعه فيض الرضاب

كان هذا فى التاسع من أكتوبر 2015 فى مطار القاهرة
هناء الشاعرة

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: