يونيو 18, 2016

مِن مَزاميرِ الغِيَاب

1.
إِن ضَاقَ بِنَا الحُلُم
فانفَجَرَ طوفانَ الهَمِّ
وأَطلَقَتِ السَّفِينَةُ العَنَانَ
لِغُرَابِهَا
2.
اعْلَمْ أَنَّكَ
كُنتَ للغَجَرِيَّةِ خلخَالَهَا
وللسُّنُونُوَّةِ هُتَافَ مَوَّالِهَا
3.
كُنتَ للحِكايَةِ رِهَامَهَا
وَلِلْبَنَفْسَجَةِ اخضِرَارَ
أَحْلاَمِهَا
4.
كُنتَ الأَسمَى والأَشهَى
والأَفعَى
التي حَرَمَتِ الْجَنَّةَ
مِنْ حَوَّائِهَا

5.
كُنتَ الجَوَى
كُنتَ الكَرَى
6.
كُنتَ الإيقَاعَ
والضَّيَاعَ
7.
كُنتَ النَّبِيَ الذي
اشتَرَى
وَيَهُوذَا الذي بَاع

 شعر الشاعرة/ ريتا عودة 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: