(المدخِّنة ) قصيدة وصدى/ شعر الشاعر السعودي سعد الغريبي

:
لم أعرفَ أكثر ضيقا بالتدخين من صديقي الشاعر محمد الجلواح، ولذا لم أر أحدا أولى منه بقصيدتي هذه فأهديتها له:

أَهدتْ إلي (سِجارةً)
فأجبتُ: لســـتُ مُدَخِّنا 
قالت: تَرُدُّ هديتي؟
يا جــاهلا .. يا أرعنا؟
إنْ كنتَ غيرَ مُدخِّنٍ
أيضــيرُ لــو جــاملتنا؟
لكنْ جَهِلتَ أصولَ فــنِّ
(الإيتيكي) معَ جنسـِنا
إنَّ الهــديةَ لا تــــردُّ
وإن تكــنْ لــم تُرْضِـــنا!
فأجبتُها: وهلِ الكَيـا
ســـةُ تقتضي تعذيبنا؟!
تَذَرِينَ أبخرةَ الدُّخا
نِ تَحومُ فوق رؤوسِنا
تُهديننا الســمَّ الزُّعا
فَ وترقبينَ مديحــنا؟
الذوقُ أنْ تسـتأذني
منِّــي ومِمَّــنْ حــولَنا
فإذا سـَمَحْنا فافعلي
أو فاصبري منْ أجْـلنا
وإذا ســئمتِ الصبر لطـ
ـــفا فارحلي عن رُكنِنا!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: