كلما احسست بالتعب / بقلم سلافة دياب

كلما احسست بالتعب
الوذ بشاطئ عينيك
اجمع الصدف المنثور
قلادة …..
اعلقها في عنق الفصول
تعويذة ….
تقيني برد الشتاء
تشعل مداخن الروح
يذيب دفؤها جليد الايام
يتبخر الصقيع المتراكم
كالجبال حول جدار
الصمت …
لاتنفس لغة جديدة
انثرها على الورق
زنابق رياحين وعطور

كلما جرفني الحنين
ترسو مراكب الشوق
في احضان طيفك
افرغني حمولة من
كلمات على صفحات
الموج …
القادم من اعماق
بحر الضياع
ينثرني …
ك حبات من اللؤلؤ
ترتمي ….
على رمال شمس
الاصيل….
لتحتمي بدفء الغروب
كلما لفحني الخريف
برياحه التشرينية
ونكاية بقسوة الاقدار
وغدر موانئ السراب
الوذ بنظراتك الساحرة
التي تخبرني باني حبك
الابدي ….
واني الحقيقة الباقية
على مر الزمان
الوذ بك وبعينيك لادرك
كم هي عظيمة رسالة
السماء ….
عندما توجتني ….
أمك….
لتحميني من عثرات الطريق
لتروي قبلاتك عصف
مواسم الجفاف
ندى …..
يبلل وجنتاي
يمطر فؤادي زخات
من الرعشة
تنمو الحياة في ظلها
ربيع دائم
ترسمني بسمة لا تزول

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: