كنتُ أتساءل / بقلم : فاطمة جلال / فلسطين

كَيْفَ تَرَكَتَ يَدِي
فِي الآفَاقِ تَلُوح
وَلَمْ تسْتَطِعْ كَسْرَ القُيُودِ

كَيْفَ اُسْتُمْطرت الدُّمُوع
من عيون
لا ترسم الا صورتك
فأَسْكَننت غَابات الحَزَنِ
فِي ظِلِّ أَهْدَابها

كَيْفَ عَلَّقت الرُّوح
بِحِبَالِ الوَهْمِ
فتأرجحت..
ونسيتَ أنكَ
تؤام الحرف ِ
والروح

كَيْفَ استعجلتَ الخَرِيف
فِي رَبِيعٍ عُمْرِيٍّ
لِتَتَسَاقَطَ أَوْرَاقُهُ عَارِيَةً
يَطْحَنُهَا الحَنِين ،

وَكَيْفَ جَعَلْتَ
بَحْر أَيَّامي مُتَلَاطِم المَوْج .؟؟!!!

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: