لا أملكُ إلّا أشواقي/ شعر : حامد حفيظ

لا أَمْــلُـكُ إلاَ أَشـْــوَاقـِــي
وَيـَرَاعٌ يـَنـْفِـثُ أَورَاقـِــي

وَحـَنِينٌ يـَتـْلـُوهُ حَـنِِينٌ
يَعْتَصِرُ القَلْبَ بِأَعـْمـَاقِي

وَزَمـَانُ الوَصْلِ لـَهُ طَـعْـمٌ
أَحْـلَىٰ مِنْ طـعْـمِ الـدُرّاقِ

أَتَـذَكّـرُ حـِـينَ أُلاقِـيــهِ
وَكَـأَنِّي قَـدْ خـُـدِّرَ سَـاقِي

يَجـْتَاحُ بِظُـلْـمٍ مَمْلـَكَـتِي
يَسـْرِقُنِي لا يَتْرُكُ بـَاقـِي

يَقـْتُـلُ حُـرّاسِي مُـغـْتـَالاً
يَرمـِينِـي وَيَشـُـدُّ وَثَاقـِي

يَنْتَعِلُ الرّوحَ وَيَمـلِـكُـهَـا
يَخـتلـِسُ القَـلْبَ وأشواقي

وَفــرَاقٌ مـُــرّ يـَعْـقـُبُـهُ
يَنْتفِضُ الدّمـعَ بِأَحْـدَاقِي

يغلو في طعني كالأَحْمَقْ
لا يَأْسَـفُ أَبـَـداً لـِفِـرَاقِـي

سفّاحٌ قدْ أَسـْقَطَ ظُـلْـمَاً
قـَبـْلِـي آلافَ الـعُـشـّــاقِ

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: