لا عزاء للفكر / شعر / سعيد سرور/ مصر

الماضى كتل من الصمت الهش
مرّر بخيوط المنخال أحاديث ميته
وبقيت كليمات على الجدار عالقة 
جراثيم تبحث عن شريان أو نهر
فانكمشت الذكريات
وغابت عن الوعى
و لا عزاء للفكر

عند أول الطريق
قدم العزاء للشعر
وبعثر الحروف
واطلق العنان للغناء
واستمتع برنات أقدام الحفاة
فى حوانيت الخوف المستورد
فالإقبال شديد على البضائع
و لا عزاء للفكر

كل شيئ مباح فى الجهاز الغبى
استسلم لن تحتاج لمفتاح
أو مشرط جراح
إغتسل فى الغد
وسامح من طعنك
واترك حقيبة االماضي خاوية
و لا عزاء للفكر

لا تسلب سعادة من يد اللص
اجمع الأحلام مع البسطاء
واحذر الأخطاء
إنه العالم الجديد
عالم الجسد الحديد
كذاب من ينفى أنه هانئ و سعيد
و لا عزاء للفكر

يسلم الشرف من الأذى
إن تريق فى فاه السولار
وتمرّرعلى صدرعذراء دولارا
وتكسر القلم ولا تسمع أخبارا
وتسكن مكانك بلا حراك
و لا عزاء للفكر

قم شد أوتار القيثارة
وغنى ليلا ونهارا
وغطي صدر المحروسة العاري
إن تخرج من دارك تمزق أوصالك
فالإرهاب ينساب مع طفح المجارى
و لا عزاء للفكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: