لسعةُ موتٍ… للشاعرة هالة حجازي

تسللتِ العتمةُ من عروقِ النوم
مُتكئةً على عُكازِ الموتِ
ليلٌ عجوزٌ باغتني
جاءني بوجبةِ مرضٍ
نضجتْ على نارٍ الوجعِ

اغرورقتْ عيونُ السَماءِ
وأُرهقتْ ريحَ المَساءِ
من خَببِ الصمتِ انتَشلني
وفي هجيرِ الليلِ أيقظني

عيونٌ شاخصةٌ
أصابعُ تعزفُ على إنفرادٍ لحناً
يجتَرّهُ الموتُ
يمزقُ قيودَ الظِّلِّ
وَيختنقُ عندَ سَديم الألمِ

كانتِ الشرفةُ صَماءَ
حتى أمواجُ البحرِ
خَرستْ عنِ البكاءِ
اختناقٌ في اختناقٍ
روحٌ مُحشرجةٌ بغَمامِ الانعتاقِ

هجرةٌ بدأتْ إلى عالمِ الغِيابِ
تَلعثمتِ الكلماتُ
تحشرجتِ الحروفُ في فَمي
نَمتْ عليها أشجارُ القلقِ
باحت بلعنةِ الآهِ

ضَمّني ضبابُ الوقتِ القاتلِ
وفي حقائبِ صدري شموعٌ
تَلهثُ في وجهِ ريحِ الموتِ

استضافَني الصَّمتُ في مقبرتِه
وَحدي على دربِ الأنينِ
أبحثُ في معبدِ الخلاص عن رُفاةِ حَياة ٍ
علَّني أردُّ بها لسعةَ الهلاكِ
أصطادُ جِيادَ الرحيلِ
لأمتطيَ عندَ شَفيرِ الألمِ جوادَ العافيةِ
وأعودُ منْ رحلةٍ
عُنوانُها مِتُّ قبلَ الآن

هـالـة حجـازي/ لبنان 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: