لـمَ شَلَحتِ النَظرَ/ شعر الشاعر اللبناني جو أبي الحسن

 أُتيحَ لي في عقارب الصدفةِ حينما
قَطعتُ أمام مضاربِ المَكحلِ وإرتما
مهودا قلبي فـي وادٍ من الخفق
ليتـَكِ تَدرينَ مشالحَ المصاب وإنما
شزَرُ الأعينِ قد أنالني بالصميم
وأنا لا أدري كيف جُبُّ النصالِ إلتحما
فـي صدر شاعر يَلهفُ الجمالَ
وما سهى به جَرْفٌ مُقاهِرٌ ليس حُلما
إنهـا عشتارُ بابلِ ومَمالكِ آشور وفـي
سرِّ جمالها نَهَمُ الحُبِ إنكتما
قَدٌّ خصيبٌ إرتمى تحتَ جواذبها
مُهجةُالرَمق ومِن كيلِ المفاتن أُضْرِما
سبيلُ مَكمن الرُشدِ الى مَن حاكتْ
حبائلَ الشوقِ وحُكمُ التعَلُقِ بها مُبرما
إنتحِ يـا صفيةَ الوجه المنَمَشِّ
أسيافُالحواجبِ تُورثُ حسرةً وعلقما
أهكذا الزمانُ حكَمَ الولَهَ علييَّ ومـا
أعدَلَ الباريَ عذابا علينا حكما
( فارسةُ بتحلى الحياة ألف تحية)..

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: