ما بين قول وفكر/ بقلم أمل سليمان

يقول
أنّي سيدة النساء
أنثى لم يعرف مثلها
كفاي بيادر حرفه
عيناي ينابيع فكره
وأن الشمس
لن تعلو كبد السماء
ان لم تشرق ابتسامتي في صبحه

يقول:
انه لم يعرف ابدا امرأة
أثارت شغب الطفل الساكن فيه
لم يشهد يوما
إناث الكون اتحدت
لتكون قبيلة
قبيلة في قالب مرأة
لم يسمع أبدا
سمفونية مزجت
قارات العالم صخبا وهدوءا
الا حين تحدثه أحداقي
يقول هو عني .. ويقول
وأنا أنصت..
وأنصت
وأحدث نفسي ..
أتمنى..
لو أني أبتاع بعض الغباء
لو أمتلك قليل سذاجة
لو حتى جزءا من براءة الاطفال
لو أني امرأة عادية
يقنعها معسول كلام
فلا تتسلل خلف كواليس الفكر
تتسلق أدراج الخفاء
لو أني لست أجيد قراءتها العينين
لو لم أكن عرّافة
وقرأت بصمت فنجانه
لأصبحت حينها عصفورة فرح
تحلق فوق كواكب الزهو
تختال بأجنحتها الملونة بنظراته
لكن …
أنا هي أنا
تلك التي تفهم بالإيماء
برفة رمش
بابتسامة سرقت خلسة
بشفة تراودها كذبة
تلك المرأة التي تدرك
أنها حين تغيب
ستُخلق مكانها قبيلة نساء
يتهادين طربا
حين يتغزل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: