مرثية طائر الضوء ( 3 ) للشاعر محمد عبد المجيد العداربة

 مرثية طائر الضوء ( 3 )
مهداة  للصديق  محمد صوالحة
**************************
( 11 )
ذبل الورد  وجف النبع
ومات  فراش الضوء

وتلاشى قس الآفق  العابس ظل
هذا رحيلك يا ابتِ
ينقش فوق جبيني
: ما للفرح  محل

( 12 )

بالدنع نجود  ونقول بقلب  مكسور
إن الراحل سوف  يعود
سنوات  تمضي  والراحل يبكي
أخاه
والدمع سخيا
علمني  يا ابتِ  كيف
أكون  بدرب  العمر  وفيا

( 13 )

لما يفوح  رحيق  الموت
تنعب  فوق  الدور  الغربان
ويظلم  وجه  الدنيا

ينهال الدمع من  الأحداق
تشتعل الآهات
وتنوح  على إيقاع
البين  الأصوات
وتغيب  الشمس
تلبس في الريح
عباءتها  السوداء
السوداء  وتمضي
والأرض  تدور
تفتح  في الصمت
ذراعيها
وتضم الموت .

(14 )

هذا الكوكب  نور  تغشاه  الظلمات
فارحل  يا طير النار
ليظل الصلج  جميلا
يتمطى الطرقات

(15)

هذي  في النار يداي
ترتعش  وتسكب  دمعا
من  فرط  الحزن  عليه
تنثر فوق  الرمس  الرمل
هذي  الرمل يداي
تزهر  والعشر أصابع

 في  حضرة
موتك تتكلم


( 16 )


تمضي  بسلام   وتغادر

هذي الدنيا الروح

تمضي  في الصمت

بلا  أي  ضجيج
وعلى أطلالك يا ابتِ
تتلظى أفئدة
في  ريح الجمر  وتنوح

( 17)

تمضي  والأشجار  تموت
تمضي  والنجم  يغادر هذا  الملكوت
وأنا امسح هذا الكون  بكفي
لتبقى  يا أبتِ
سيد  ذاكرتي
وعلى هذا  أموت

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: