معارضة للامية الطغرائي / شعر الشاعر السوري نادر محمد عروق

قال الطغرائي(مؤيد الدين الحسين بن علي الدؤلي الكناني ):في لامية العجم
{ٱعلل النفس بالآمال ٱرقبها

ماٱضيق العيش لولا فسحة الأمل}

(الشـاعر نادر محمد عروق )

يانفس لاتيٱسي من رحمة ٱبدا

فالله يغفر ما قد كان من زلل

واستسلمي لقضاء الله راضية

إن المقدر مكتوب من الأزل

لا العمر ينقص ٱو يزداد ثانية

إذ كل من فوقها يفضي إلى ٱجل

والرزق في قبضة الرحمن كافله

فلتطمئني له وامشي على مهل

ولتقنعي بقليل الرزق زاهدة

فغرفة الماء تغنيك عن القلل

لاتجزعي من صروف الدهر إن نزلت

واستيقني بالذي سواك وابتهلي

سود الليالي وإن طالت بكربتها

تذوب مثل سواد الكحل في المقل

يانفس كوني بوعدالله واثقة

وامشي الهوينا ولا تمشي على عجل
يانفس دنياك مثل الناس راحلة

آسى على راحل يلهو بمرتحل

يا من ركنت إلى الدنيا وزخرفها

وصار همك عشق الأعين النجل

لو كنت تدرك ٱن الموت مقترب

لما شغلت بحب الغيد والغزل

ولاغفلت عن الطاعات في سحر

تبكي الذنوب وترجوالعفوفي وجل

حتى تنال جنان الخلد مبتهجا

فيها وتلبس فيها ٱخضر الحلل

يارب فرج كروبا ٱنت تعلمها

واغفر ذنوبي وجد بالوصل …يا ٱملي

{ٱعلل النفس}..قدصارت لنا مثلا

يهدي السكينة ما ٱحلاه من مثل

فمركب الحب بالآمال سائرة

ومركب اليٱس والخيبات في عطل

والعيش ضنك إذا ما اليٱس حاق به

يرمي بصاحبه في مرتع وحل

والعيش رغد إذا الآمال تصحبه

يحيى السعيد بها في وارف خضل..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: