مناجاة

 من ذا سواك على المكـارهِ يُحمَــدُ
يا من لـه كـل الخلائــق تشــهـــدُ .
أن لا الــــه ولا مـدبــِّر غيــــره أنت
الكريم وباب غيرك موصـدُ .
بعضُ الكـلام إذا ذكرتـك يختـفي
واليك من فلـك الســعـادة يصــعدُ .
سبقـت إليــك جباهــــهم ولعلنـي
أحظى بموطئ جبهـة لك تســجدُ .
في ساحة التــقـديـس أرفـع رايـة ً
كالـــوافديـن إلـى مقامـــك أوفـَــدُ .
فـلأنـتَ تغذوني وتعرف حالتــي صبٌّ
على وهـج التصـــبرّ يرقــدُ .
شــئٌ من الولـهِ القديم يشـدّني
وكمـا أخــذتُ العهد منك أجــددُ .
سعِــدَ الورى لما أجبتَ دعـاءهــم
وأنا متى أحظى بنـورك أسْــــعَـدُ .
يومـان ما بين الأحبــة تنقضــي
لكنمــا شوقـــي إليـــــك يُخــلــَّدُ .
عجز النشيد عن الإحاطة بالرؤى
وبذكـره مــاذا يقــــول المنشــــدُ

 شعر :  الشاعر  عبد السلام  حسين المحمدي / العراق 

2 تعليقان

  1. شكرا وتحية للاستاذ محمد صوالحة على المتابعة والاهتمام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: