ها هو العشق / شعر د . مرشد أحمد

أحبك مادام الصباح يطل
فتعالي نعلق على أفقه
قناديل ضوء العشق
لتفرح العصافير، ويغني الذاهبون
إلى الحقول نشيد الأمل
وتتوالد فراشات الربيع على مدار الزمن
أحبك مادام للدرب رصيف
فتعالي نكلل الدرب بشجر الوفاء
ونعبق الأرصفة بأريج الخطا
ونرسم برمش العين على الجدران
قصائد الفرح
ليتعلم الحجر أصول العشق
أحبك مادام الليل سيأتي
فتعالي نودع الغروب
ونضيء صدر السماء بشموع
أمجاد الغد القريب
ليشع القمر
وتحلو حكايات الفرح
ولتلد الأمهات أطفالا
يعشقون من الصرخة الأولى
أحبك
مادام كل في فلك يسبحون
فتعالي نجدد الحب لحظة بعد لحظة
لعل شجر الدرب ينهض إلى قمم الجبال،
وعبق الأرصفة يغمر بحر الظلمات
ولعل قصائد الفؤاد المرسومة على الجدران
تصبح ملاحم تتوارثها الحضارات
أحبك
وأستحلفك برب الكعبة
وكنيسة المهد
لا تسأليني ماذا بعد؟؟؟
حينها يامهجة الروح وبهجة الدنيا
سأحبك أكثر مما كان
مادام الله متربعا على العرش
يبهج الكون بنوره الطاهر
ويجمل بكرمه الآخرة

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: