وجع البنفسج/ شعر مي الأعرج

كوكبٌ

لا أبواب له لا جدران له

 يضيق بي حد ضمة القبر

 تشدني الأغلال فيه

 من كل انحاء الجسد

 لأسقط وأسقط فيسقط الجسد ممزقاً

ركاماً فوق حطام

 لكنه ما همني

 تحت أي شمس وفي اي مكان

 سينثرون اشلائي

 ومن منهم سيثمل من دمائي

 فكل هذي الأرض ارضي

وهذا المُراق على البسيطة

 كان لي ولصحبتي

 إرثاَ لمن برياحهم يدورون دواليب

السواقي

فاحذروهم

 لن تنالوا الامن إن لم تأمنوهم

 قد همني وهمني

 بقايا روح قد علت

 وفي الخلاص استبشرت

فاستوقفتها في العلا

 ثقوب الخطايا كما أنها

عيون قتلى ماتت بصمت

و لم تزل مفتوحة

 بلوعةٍ على

وجع البنفسج خلفها

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: