وجع القبور/ شعر : وضاح أبوشادي

بيْنَ
النبيِّ
وبينه نسْبُ
فكلاهما يحلو لَهُ التَعـَبُ

تَغتـَالُهُ
الدُّنيا فيَغفِرُها
ويموتُ مرَّاتٍ فيحتَسِبُ

ويُرى
_بلاوجـعٍ_ وداخلُهُ
قلبٌ بهِ يتنــاحرُ العَـــربُ

جرحٌ
به يعدو وعاصفةٌ
في رأســـهِ تخبو وتلتهبُ

لاماءَ
لاخبـزاً بعشَّتِهِ
مذُ أنْ غزاها النفطُ والذهبُ

يبدو
غــريباً لابلادَ لهُ
وإليهِ كلُّ الأرضِ تنتسِبُ

وتراه
_لاصوتٌ_ وفي دمهِ
أصواتُ من ضاعوا ومن نُكِبوا

ماذنبهُ….؟!
حقـاً ، أتسألُنِي ؟
مثلُ الأديبِ ذنوبُهُ الأدَبُ

يمشي
وخلف ضلوعهِ أممٌ
وعواصمٌ تبكي وتنتحِبُ

وكأنهُ قبرٌ يدثِّرُهُ
زيفُ السكونِ وكلُّهُ صخَبُ

وقف
الزمــانُ
ولم يقفْ أبداً
مازالَ في أشــلائهِ يثِبُ

من
جلدِهِ حيناً يطلُّ ومنْ
عينيهِ بعضَ الحين ينسكبُ

لم
يلتفتْ
لنزيفهِ أحـدٌ
حتى الأُلَى من كفِّهِ شرِبوا

مازال
تحتَ الحَـــرِّ مُختبِئاً
في ظـلِّهِ للغيْـــثِ يرتقِـبُ

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: