وُلِدَ النبي/ شعر الشاعر عبد السلام حسين المحمدي / العراق

هتفَ النبيُّ المنتظر
خلفَ المدى
وسواعدٌ تبني إلهاً من حجر
وشواهدٌ ومشاهدٌ
قد كان عنتر غاضباً
إذ يمتطي سيفاً له
وبلال يحمل قلبه
يمضي ليعزف روحه
وكؤوسه دارت بنا
كي نستفيق ونقتفي
درب البشر …
غنت سماؤك بسمله
ورطين تغريد الأمم
والصخرة الصماء في
أيقونة الماضي بدت
رؤيا يفسرها الزمن
كي يستعير من الهبل
أنفاسه – إهزوجة
يحدو بها صمتٌ
ويعزفها السَحَر
كان اليهود أئمةً
توراتُهم وخرافُهم
قد حدثتنا عن حدث
حدقاتهم قد أبحرتْ
عهدان في إنشودةٍ
نامت على أهدابها
كل السوَر …
بين الضجيج وعاجلٍ
قد أرهبَ التلفازَ في بلداننا
فتكوّرتْ وتصدعتْ أحلامهم
واللات غافيةٌ على جدرانها
وهتافهم بين السحابة والجبل
قالوا (نبيٌّ قد ظهر)
لاشك في ان المعاولَ هشّمتْ
أثداء قافيتي
واستوطن الثعبان في رأس الملك
بعد التثاؤب شمسنا قد أشرقتْ
ياسادتي ولد الهدى …
وانشقّ وجهٌ للقمر

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

تعليق واحد

  1. عبدالسلام المحمدي

    شكراً لاهتمامكم بالنشر والتوثيق وتهنئة بمناسبة المولد النبوي الشريف 🌷🌹🌺

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: