أخبار عاجلة
الرئيسية / رواق القصة القصيرة / ما الحب (قصة قصيرة) الروائي محمد فتحي المقداد
ما الحب (قصة قصيرة) الروائي محمد فتحي المقداد

ما الحب (قصة قصيرة) الروائي محمد فتحي المقداد

لصحيفة آفاق حرة:
_______________

ما الحبّ
قصة قصيرة

بقلم الروائي- محمد فتحي المقداد

للحظة اصدامهِما المُفاجئ عند مدخل السّوبرماركت توقّف التاريخ.. أمام صمتِ الشّفاه.. حديثُ العيون كان وحده المسيطر.
حاجز الهواء البارد المُندفع بقوّة جهاز التكيّيف في أعلى الباب؛ وتّر حرارة لقاءٍ غير مُرتقَب.
سيْلُ ذكريات مخبوءة بين طيّات النّسيان منذ عشرين عامًا. انهمر جنونًا مُتدفّقًا بينهما.
ابنها خلفها يدفع عربة مليئة سلّتها بالموادّ الغذائيّة، مُتوقّف بانتظار أمّه إفساح المجال أمامه للخروج نحو سيٍّارتهم المركونة. لم يُدرك سبب توقّفها، بصوت اخترق ذهولها:
– “ماما.. ما الذي جرى لكِ؟”.
– “آه.. يبدو أنّي تذكّرتُ شيئًا”. وانطلقت مسيرتهما خارجًا.
بينما الرّجل مُتسمّر بمكانه.. شيّعهما بنظراته الحسيرة مثلما ذاك اليوم؛ عندما أخبرَتهُ أنّ هناك من جاء لخطبتها، ولا حيلة له وقتها مع ظروفه الماديّة السيّئة العنيدة.
– “آه يا جُرح قلبي المُندمل.. يا لعنةً أطفأت حُبّي الأوّل.. ما أروعه ذاك الشاعر: (نقّل فؤادكَ حيثُ شئتَ من الهوى// ما الحبُّ إلّا للحبيب الأوّل).. وأنت كنتِ وكنتِ”. ضاقت عليه أنفاسُه مُتحشرجَة.. سقط مغشيًّا عليه.
فتح عينيْه على رُعب الخراطيم القادمة من الأجهزة الملصقة على جسمه، وعلى أنفه.. شاشات الأجهزة تتفاعل بخطوطها صُعودًا وهُبوطًا منتظمًا. حمدًا لله على سلامتكَ: قال الطبيب قبل انصرافه.
لم يجد أحدًا كان من الممكن أن يسأله عن مصير الحبّ الأوّل: “يا إلهي اِرْأف بقلبها الحنون.. لاتُصبهُ بأذى.. ماذا لو أنّ صدمتها لرؤيتي قد أوصلتها إلى مأواهاالأخير..؟”.

من كتابي (دقيقة واحدة فقط)

عن محمد فتحي

- كاتب وروائي وقاص سوري.. - تولد ١٩٦٤. بصرى الشام/ درعا. الأعمال المطبوعة: - رواية دوامة الأوغاد. - رواية الطريق الى الزعتري. - رواية فوق الأرض. - كتاب شاهد على العتمة. - كتاب مقالات ملفقة. مجموعة أقاصيص(بتوقيت بُصرى) الكتب المخطوطة: ١٨ كتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: