نسيان/ بقلم انعام القرشي

في ركن منعزل من شارع اكسفورد توقفت لتعدل من لباسها الهيبز، لمحت عاشقين يتشاجران برقة، فارقها القلق، وشعور الغربة تلاشى في مدينة لندن المحج الثاني للعرب، ترفع رأسها وتضحك للغيمات فينهمر المطر، تدخل مقهى صغير وتطلب الكابتشينو، السماء تمطر بسخاء، وهي تستمتع بمراقبة الوجوه المختلطة ، ربما جلس نزار قباني هنا وشرب القهوه؟ ليتني التقيت به قبل ان يرحل..!

نتجول في سوق الحميدية ونأكل البوظة، سمعت خبر وفاته من مذياع قريب، لم اتذكر لحظتها الا غربته هنا،
سألتني صديقتي يومها ما بك ؟ قلت: الشاعر نزار قباني توفاه الله !
– “يا حرام قتله اليهود؟؟؟
– لا..الانتصارات !!
ليتني احمل علبة سجائر، الجميع من حولي يدخن، تقترب من الشباك وتنفث فوق زجاجه من نفسها ثم ترسم بعض الحروف، تعود لزحمة الأرصفة واكتظاظ تصادم الأكتاف ومشاهدة الأكياس المصفوفة امام افخر المحلات لسيدات العبايات السوداء تنتظر السائق.
صرخ من بعيد باسمها فتذكرت من تكون! ولم تتذكره !
لماذا يفسد عليّ حفاوة السفر ويحجب عني الناس؟

رأته فاتحًا ذراعيه، استقرت عيناها على دهشته التي تكاد تُسقِطه ارضاً، يقترب مسرعاً ولا يتردد في حضنها وتقبيلها، اشتقتُ لكِ! يمسك بكلتا يديها فتغادرها الروح وتشعر بالبرد، تسند ثقلها الى الجدار خلفها وتحاول ان تتذكره، كنت سأكتب لكِ لكنني انشغلت! واشرق وجهه الشاحب بسؤال…. ماذا تفعلين هنا؟

تراقب تشقق الاسفلت، وتكاد تزعق بصوت يطغى على الشارع كله، تشعر بالاختناق ، ترفع رأسها بهدوء وترد عليه،
الا تعلم؟ جئت ابحث عن الحذاء الأحمر..!

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: