يونيو 28, 2022

آفاق حرة تحاور الشاعرة التونسية منى بلحاجي

 خاورها الناقد هاشم خليل

، الشاعرة الجميلة المرهفة الإحساس ،التي تكتب بصدق وإحلاص أهلًا بك شاعرتنا في هذا اللقاء الذي نحاول تسليط الضوء فيه على حياتك الأدبية والفكرية.

**من هي منى اليعقوبي بلحاج ؟

 منى بلحاج اليعقوبي استاذة فنون و تجميل، فنانة غير محترفة ،تحصلت على شهادة في جمال الصوت و غناء الكورال، وذلك من المؤتمر العربي ،للموسيقى الأصيلة والموشحات ،بالفرقة الكبيرة للشبيبة المدرسية التونسية ،سنة 1982،كما أنني أيضا مغرمة بالرسم و التزويق و امارسه هواية احيانا.

  • الكتابة كانت هاجسي الاول ،اذ اميل احيانا الى العزلة لاختلي بافكاري ، كتبت بعض القصص القصيرة ،و لكنني ملت الى الشعر، و سيكون لي اصدار ان شاء الله لديواني الأول هذه السنة ،حالما اتفرغ لجمع شتات اشعاري.

 **بمن تأثرت بالكتابة في البدايات ،وماهي الموضوعات التي اخذت حيزا اكبر في قصائدك ؟

أول اعجابي كان بشعر نزار قباني و درويش و الشابي و السياب و النواب،و بطبعي اميل الى الرومانسية، و لكن يشغلني دوما الهم الوطني و القومي ،و على رأسه القضية الفلسطينية طبعا، و لي قصيدة في هذا الخصوص.

**هل يشيخ الإبداع كصاحبه عند سنّ معين ؟

  • قد يشيخ صوت الفنان، اما الإبداع فينضج مع الزمن و تتعمق التجربة ،بالكتابة و القراءة و المراكمة المعرفية.

** وهل هناك وقت أو مكان محدّدان لكتابة القصيدة عند الشاعرة منى بلحاج ؟

– بالنسبة لتوقيت الكتابة فمن الصعب تحديده، اذ الفكرة وحي الخاطر، تتخمر ثم تنطلق فجأة ،و لكن عموما فساعة ميلادها ..و نحن بين اليقظة و النوم .

 **في أي لون من ألوان الشعر تجد منى بلحاجي نفسها ؟

– أميل للشعر المنثور ،مع احترامي لشعر التفعيلة عموديا و حرا و ،المهم عندي هو الإيقاع الموسيقي الكامن في اللغة، و الذي يعتمد بالأساس على الصورة الشعرية المضمخة بالانزياح المذهل، و على هذا المستوى بالذات يتمايز الشعراء بقطع النظر عن الشكل، كما أنني أرى ان الإلقاء الرائع يضفي جمالا على القصيدة ،لأنني فنانة اقول هذا.
** كيف ترين الكتابة النّسويّة، وما رأيك بهذا الكمّ من النّساء اللّواتي يكتبن الشّعر؟ هل هي ظاهرة صحيّة، أم الهدف من وراء ذلك الظهور والشّهرة في عصر السّوشيال ميديا؟

-بالنسبة للوسط الثقافي ،فإن للمرأة فيه حضور ملموس، كما حضورها في جميع المجالات بتونس،فهناك من المبدعات من نفخر بهن، و لا أقول هذا لأنني امرأة .

 كما أرى أن وسائل الاتصال الحديثة ،ساهمت في الانتشار و لكن يجب الفرز بين الغث و السمين، وهذه مهمة النقد الموضوعي النزيه.

** آخر كلمة تهمسين فيها بأذن الشاعرات والشعراء والقرّاء؟
– أهمس بإذن المبدعات والمبدعين أن يعتمدوا على قدراتهم و يطوروا من إبداعهم بكل ثقة في أنفسهم .

– ختاما لك السلام سيدي الكريم، وكل الاحترام و التقدير لمجلة آفاق حرة   .
ونحن بدورنا نقدم كل الشكر للشاعرة ،على رحابة صدرها بالاجابة على اسئلتنا، و نتمنى لها دوام العطاء في حياتها على جميع الاصعدة.

 

 

 

 

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: