حسبتها تعدي/ شعر ازدهار الطيار

الله يازمن اش فيك ماتهدّي
اش فيها قسوتك عني ما تعدّي

حسبت بدفترك ليام تمشي وتعدي
وليالي حرقتني بجزرها ومدي

حسبتك تطفيها. حسبت مالها مَدّي
حسبت اوراقها تختلف بهزلها وجَدّي

ليالي……..

سقتني صافي القهر وسممِت وجّدي
وطوعت ظلمها داخلي برخوها وشدّي

كسّرت كل مقاديري وخلتني في شِدّي
اصارعها كني انا الوحيد الي لها نِدّي

واحاول اقنع انفاسي مهما قسى نَدّي
بكره نسيانها حولي يصبح فرح عندي

انا…….

انا ابد ما كنت يوم بالتفكير عِندي
ولا كان مابيني وبين الامل سَدّي

لكنها افقتني تعابيري ووثقت سِدّي
واتشابهت عليّ ليام بقسوها وكدّي

ظنيت وخاب ظني وضيعت كَدّي
وطلعت الدنيا واقف ميزانها عندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: