وفاة الشاعر السوري. محمد إبراهيم الحريري

فاجعة موت الشعراء..
الشاعر محمدإبراهيم الحريري في ذمة الله.. بعد مسيرة حافلة بالعطاء. إنا لله وإنا إليه راجعون.. ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

……..


غيب الموت الشاعر السوري محمد إبراهيم الحريري ( أبا القاسم ) والذي توفي اليوم في المملكة الأردنية الهاشمية ، وهو من مواليد 1957 – سوريا وخريح جامعة دمشق عام 1987 ، حيث حصل على إجازة في الأدب العربي ، عمل معلم في سوريا حتى عام 1989م. ثم سافر إلى الكويت وعمل مدرساً في وزارة التربية الكويتية ، له في مجال الشعر دواوين عديدة نذكر منها :
علمونی، محكمة ، شاخصة سياحية ، صدى الوجدان ، حديث الفجر ، أيها الراحل فالقلب هنا في زمن الجنون، ديوان ( ميسان ) وديوانه الأخير تحت اسم وطن بين هلالين ، وقيد الذاكرة
وله دراسات نقدية حول بعض الأعمال الشعرية ، ومقدمات دواوين الشعراء ، ورواية (شاهد عيان )
للفقيد الرحمة ولكم طول البقاء

عن محمد فتحي المقداد

كاتب وروائي. فاز بجائزة (محمد إقبال حرب) للرواية العربية لعام 2021م. الروايات المطبوعة هي تشكيل لرباعية الثورة السورية. -(دوامة الأوغاد/الطريق إلى الزعتري/فوق الأرض/خلف الباب). ورواية (خيمة في قصر بعبدا)، المخطوطات: رواية (بين بوابتين) ورواية (تراجانا) ورواية (دع الأزهار تتفتح). رواية (بنسيون الشارع الخلفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!