العلماء يكتشفون أن السماء جحيم/بقلم فاي فلام/ترجمة : محمد عبد الكريم يوسف

 هل سمعت بإمكانية الحياة  على الكواكب المكتشفة حديثا ؟ بكل تأكيد أنت لا تريد أن تعيش عليها.

لا يخلو حدث من الجدال هذه الأيام –وخاصة حول اكتشاف سبعة كواكب صالحة للسكن التي اجتاحت الأخبار في أواخر الشهر الماضي. لبضعة أيام، صارت الرسومات عن تلك المناطق الهادئة التي تلوح في الأفق وتطفو فوق  ضجة شؤون الأرضكالتغريدات الرئاسية، والاحتجاجات، و جوائز الأوسكار المزورة. ولكن رغم  ذلك ، كتب صديق لي، حصل على تدريب كعالم أحياء، يشكو من أن الإعلان عن هذه العوالم ” القابلة للسكن”، هو محاولة من رجال الترويج في وكالة  ناسا لتعزيز سحر استكشاف الفضاء.

لديه رأي مثل كثير من الناس الذين يتابعون علم الفلك، كنت قد بدأت أعتبر قول الفلكيين عن إمكانية الحياة من المسلمات فعندما يقولون كلمة ” قابل للسكن” أنها لا تعني في الواقع صالحة  للسكن – وليس بالمعنى الذي يستعمله معظم الناس للكلمة في وصف المكان الذي يمكنك أن تذهب إليه  ولا تموت فيه على الفور.

وهذا لا ينتقص من قيمة اكتشاف سبعة عوالم بحجم الأرض  تدور حول نجم آخر على مسافة 40 سنة ضوئيةفي مجرة مجاورة ، لذلك نجد لدى العلماء الحماس لاكتشاف أجواء هذه الكواكب. ويضيف هذا الاكتشاف فهما متزايداعن مجرتنا التي تحفلبالكواكب – ويقدر علماء الفلك أن معظم النجوم في درب التبانة والبالغة 100 ملياركوكبفيهاعلى الأقلكوكبواحد يمكن الحياة عليه . ولكن في كل النواحي العملية ، هي عقارات سيئة غير مغرية .

لننظر في هذا الاكتشاف الجديد . هناك مشكلة كبيرة في أنها تدور في مدار الشمس الخافتة. هناك  نجم قزم يسمى ترابيست-1، وهو يشكل حوالي واحد من اثني عشر من حجم الشمس وهو أكثر برودة بكثير.الكواكب تدور حول النجم الكبير وتحتفظ بالدفء ، الذي يمنعها من التجميد، ولكن الحصول على المقعد في الصف الأمامي في النظام الشمسي الخاص بك ليست أمرا كبير الأهمية لأنهذه الكواكب تتلقى كميات كبيرة من  الإشعاع عالي الطاقة، وقوة جاذبية عالية نحو النجم  قد تمنعها  من الدوران .وهذا يعني أن أحد الجانبين يتعرض بشكل دائم لأشعة الشمس بينما يحل الظلام الدائم في الجانب الآخر . ويتحول النهار والليل والصباح والمساء إلى أماكن وليس لأوقات .

وهذا يعيدنا إلى  السبب الذي يشير إليه علماء الفلك بأنها  ” صالحة للسكن”  . وفقاللتقاليد، يعرف علماء الفلك مصطلح ” قابلية السكن” بأنها ” القدرة على الحفاظ على المياه السائلة”. ويمكنك أن تعيش الحياة على الأرض في ظروف قاسية – في الربيعالحار ، أو تحت البحيرات المتجمدة بشكل دائم، أو في وسط الأحماض الحارقة ، أو في أعماق الأرض – و الخيط المشترك بين هذه الأشياء هو شرط  الحاجة للمياه السائلة.

يقولأريل أنبار عالم البيولوجيا والفلك من جامعة ولاية أريزونا : “هناك أشخاص يعتقدون أن التعريف مقيد جدا. يقولون أننا نقطع إمكانية الحياة كما يقولون أننا لا نعرف شيئا عن هذه الكواكب … ولكن من الصعب الحديث عنها ، حسنا ، إنها حياة لا تشبه الحياة التي  نعرفها – لذلك نحن لا نعرف فيما إذا كانتموجودة هناك “. إنها ليست مسألة أن ترفعأنفك إذا كان مثل هذا شكل الحياة التي تجدد نفسها وتطلب دراستها. ولكن في ظل هذا التعريف المنفتح ، فإن كل شيء تقريبا سيكون قابلا للسكن. وهذا ليس مفيدا جدا في تضييق نطاق البحث.

لا يمكن للعلماء رؤية أي من هذه الكواكب (الصور الجميلة المتوافرة هي عمليات ترجمة وتخيل للفنانين )، ولكنهم  يمكن أن يستنتجونفيما إذا كانت نطاقاصالحا للسكن. مجموعة الكواكب ترابيست–1، على سبيل المثال، تم اكتشافها عن طريق مشاهدة طريقة ظهورها يخفت بها ضوء النجم بشكل منتظم  – وهي علامة على أن الكواكب تتحرك أمامه، وتصنع كسوفا مصغرا .يمكن للعلماء الفلكيين استخدام البيانات المتوفرة عن النجم لاستنتاج أحجام الكواكب الأخرى ومدى بعدها عن  الشمس .

وقال أنبار إن الكواكب التياكتشفت في المنطقة الصالحة للسكن قد يكون لها درجات حرارة سطحية في نطاق يمكن أن يحافظ على حرارة مياه سطح المحيط كما يحافظ على الحياة المعقدةللسناجبالغامضة وما شابه ذلك. ولهذا السبب سوف تموت هناكسناجب الأرض على الفور، ولكن السناجب الغريبة قد تتكيف مع الظروف.

وقال إن هناك أيضاأماكن خارج المنطقة الصالحة للسكنالتي تدفئها قوى المد والجزر أو البراكينوهذا ما قد يدعم وجود الحياة البسيطة. العلماء لا يستبعدون الحياة تحت القشرة الجليدية لقمر المشتري يوروبا – ولكن من غير المرجح أن تشبه هذه الحياة تلك التي تعيش بها السناجب.

سيشعر العلماء بسعادة غامرة عند العثور على أرقى زبد يشبه زبدالأحواض على كوكب آخر. وهذا من شأنه أن يغير بشكل عميق طريقة فهم العلماء لما يعنيه أن تكون على قيد الحياة، لأننا نعرف نوعا واحدا فقط من الحياة تنبع من أصل مشترك.

ولكن لا ترفع مستوى الآمالبأن علماء الفلك سيجدون كواكباتعتبر في المستقبل موطنا جديدا في حال استمرارنا في شد مسامير وبراغي كوكبنا . وقال ديفيد غرينسبون، عالم علم الأحياء الفلكية من معهد علوم الكواكب في ولاية أريزونا: “ليس من المحتمل أن يكون هناك أي كوكب في الكون قابلا للسكن، بمعنى أنه يمكنك أنت وأنا  أن نخرج في رحلة ونبدأ في شرب الماء وأكل الفاكهة” .

هذه ليست وجهة نظر متشائمة بشكل غير عادي.وحتى أرضنا لم تكن صالحة للسكن بالمعايير البشرية في معظم مراحل تاريخها البالغ 4.5 مليار سنة. إذا كان لديك آلة الزمن وعدت بها إلى أكثر من حوالي نصف مليار سنة نحو الوراء، سوف تموت.وسيكون الغلاف الجوي ساما . وسيكون هناك حياة هنا، تماما كالحياة التي كانت هناك نحو 3.8 مليار سنة، ولكنها ستكون متكيفة مع جو مختلف جدا .

أسفل النموذج

كوكبنا  مزيج من المعادن المعقدة والغازات الجوية والمناظر الطبيعية ودرجات الحرارة التي تبدو مضبوطة تماما من أجلنا ، ولكن هذا نوع منالوهم.نحن الكائنات التي كيّفها التطور للعيش على هذا الكوكب بعينه في هذا العصر بالذات.غيرت الكائنات الحية الكوكب –والتكيف الأكثر دراماتيكية كان النباتات التي بدأت تستخدم عمليات التمثيل الضوئي  وتملأ الجو بالأوكسجين . وفي المقابل كان على الحياة أن تعيد التكيف مع الكوكب المتغير. يقولغرينسبون، وهو مؤلف كتاب “الأرض في الأيادي البشرية”: “لقد تطورت الحياة والكوكب بشكل مشترك. ”

الكون الحقيقي ليس صديقا للإنسان كما ظهر لنا في مسلسل “ستار تريك”، حيث كان هناك العديد من الغرباءالذين يتحدثون الانكليزية بمحبة .على الجانب الآخر، فإن الغرباء الفضائيون قديجدون الأرض بيئة معادية، حتى لو كان لديهم شعور جيد بالذهاب إلى كندا.في حين قد يكون هناك عددا لا يحصى من الكواكب التي تصلح لسكن الغرباء ، وهذا الكوكب قد يكون الكوكب  الوحيد الذي يصلح  للسكن بالنسبة لنا.

 

الحواشي

العنوان الأصلي للمقال:

Scientists Discover the Heavens Are Hell, Faye Flam , 2016

فاي فلام (1964-)صحفية أمريكية تكتب في مجلة العلوم وفي مجلة فيلادلفيا انكوايرر عن الجنس والتطور . تعمل أيضا كناقدة للأعمال الصحفية في مركز  MIT Knight Science Journalism Tracker .

محمد عبد الكريم يوسف (1965-) مواليد قرفيص/ سورية . مدرب ومترجم وأكاديمي و محاضر في الجامعات السورية   / رئيس قسم الترجمة سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / رئيس دائرة العقود والمشتريات الخارجية سابقا في الشركة السورية لنقل النفط / حاليا رئيس دائرة التنمية الإدارية في الشركة السورية لنقل النفط.  كاتب في العديد من الصحف العربية والأمريكية . مؤلف ” معجم مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي” وكتاب ” الصياغة القانونية للعقود التجارية في القطاع العام والخاص والمشترك باللغتين العربية والانكليزية  ” .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: