ديستوبيا”فيلم”الحُبْ واللاحب وما بينهما”؟!/عبدالجبارنوري(السويد)

ليس فيلم الحب واللاحب وبينهما بالعمل السينمائي الضخم ولا يشبه تلك الأفلام التي تناولت قصص الحب والغرام والهيام وباتت أيقونة للعاشقين بل هو محبوك بتكنيك حديث بحبكة بسيطة واضحة تكاد تبوح بما لديها بأسر المشاهد والمتلقي الوقوف في المحطة التي يقودك المخرج اليوناني العبقري ” لانثيموس ”  أليها وهي تلك المساحة الجغرافية التأملية التي يمنحها المخرج لمشاهديه بتتبع خبير التنمية البشرية  وصانع التفاؤل (بيرك رايان ) الذي كرس جهده اليومي في  ألقاء المحاضرات المجانية وعقد الندوات لتكريس  بعث التفاؤل وحب الحياة والأبتعاد عن السوداوية واليأس والأحباط المتغلغل في ذوات النفوس البشرية جراء خروجه من ويلات حربين كونيين ، أضافة إلى الحكومات الشمولية ومخرجاتها الكاتمة للروح البشرية ولعلهُ يخرج الناس من أحزان تلك الحقبة المأساوية والعودة إلى الحياة الطبيعية وخصوصا عندما ذاع صيت كتابهٍ المشهور A-Okay الذي كتب فيه تأملاته وأستراتيجيته للتغلب على حزنه بوفاة زوجته في حادث سير منذ 3 سنوات .

الفيلم /THE LOBSTER ” الحب واللاحب ومابينهما للمخرج اليوناني المتألق ” بورجوس لانثيموس ” عُرض الفيلم  ضمن الأفلام المعروضة في باناروما الفيلم الأوربي في العام 2018، وفي آخر دورات مهرجان ( كان ) السينمائي الدولي ، وفوزه بأستحقاق وجدارة بجائزة لجنة التحكيم لكونه مشروع فني أدهش الشاشة البيضاء ببريق أمل تطوّرْ تصاعدي متسارع في أعتلاء قمة السينما العالمية بفضل المخرج المبدع والمتألق اليوناني { لانثيموس } الذي أنطقهُ باللغةالأنكليزية بتجربته الفنية الأولى .

وقد خرجت بديباجة فنتازية خيالية علمية هدفها تسليط الضوء على مكامن الوجع عند العالم الواقعي ، وهوما كان يدور في خُلد المخرج الفطن لانثيموس .

ومن الأعمال الأدبية في هذا الأتجاه رواية 1984 ل(جورج أوريل ) نشرت عام 1949 تتحدث عن تلاعب الدولة في الحكم الشمولي السلطوي بالمراقبة السرية بالتأريخ الموثق ، وكذلك قصة فهرنهايت 451 وهي رواية الكاتب الأمريكي  (راي براديري ) تحدث في الحكم الشمولي وتنبأ لما بعد خمسين عاماً { سياتي يوم في الدولة تحرق الكتب في كل بيت يحتوي على كتاب } وفعلا تمّ ذلك في بيوتاتنا في الحقبة الفاشية ، والطريف أن يغرد فيها شاعرالرومانسية نزار قباني : -{— مراقبون نحن في المقهى وفي البيت وفي أرحام أمهاتنا ، والمخبر السري في أنتظارنا يشرب من قهوتنا ينام في فراشنا يعبث في بريدنا ينكش أوراقنا ولساننا مقطوع !!! }.

صاغ هذا المخرج العبقري سرديات الرواية بشكلٍ مميزومغير لتلك العلاقة الرومانسية المعتادة في أفلام الشاشة البيضاء بل حول مجرى السرد إلى تلك العلاقة المتغيّرة بين الحاكم والمحكوم بين ذلك الأنسان البائس وبين الطغمة الحاكمة .

والمهم هنا أن نطرح السؤال : لماذا أختير من بين عشرات الأفلام العالمية الفذة في التقنية والمضمون ؟ وكيف أنتزع (لانثيموس ) الجائزة من بين عمالقة المحكمين المحترفين والمهنيين السينمائيين ؟ هو —-

-لغة السخرية من النظم الشمولية ودكتاتوريات القمع والتطرف  الذي يأسر ذات المشاهد ويزجه إلى عالم مخيف صعب التصوّرْ من فنون أشكال التعنيف والزجر والقمع والأبادة للجنس البشري قدلا يخطر على بال بشر .

– تمكن ( لانثيموس ) ببراعتهِ في السريالية المزج بين السخرية والفوبيا السايكولوجية من جهة وبين (الديستوبيا والسريالية ) * ليحول مجرى الفيلم بلقطات متلاحقة إلى عمل مخيف وصادم رغم نبرة السخرية التي تكتنفهُ ، ويجعل المتلقي شاخصا بصرهُ حابسا أنفاسه لتذوب ذاتهُ بأستسلام طوعي لصيرورة الرواية ، وحبكة أخراجهِ أن يستسلم للحقيقة الصارخة : { أن الأنسان يمكن أن ينسحق بمحظ أرادته أمام السلطة } وبأيحاء تقني يصورها بالحب ويعني بللاحب الطوعي ، هل كان الشعب العراقي يحب صدام ؟؟عندما صفق لهُ وهتف بالروح بالدم نفديك يا — ( المهم المعنى في قلب المخرج ) ، بحيثي يقودك إلى قناعة : أن السلطة الغاشمة تبسط قوّتها وجبروتها على ( العواطف ) بحيث تتحوّلْ العاطفة من شيءٍ يشعر به المرء بكامل أرادته ووعيهِ الذاتي إلى تلبية متطلبات وأوامر الحاكم المستبد الشمولي في سبيل أرضائهِ .

– وأنْ لم يجد الفرد الحب حسبما ترغب السلطة وليس حسبما يرغب المرء ، عند ذلك يصوّرْ المخرج العبقري (لانثيموس) { سلخ الأنستة منهُ وتحويلهُ إلى حيوان عديم الحواس أطرش أبكم أعمى وأخرس ، مسلوب الأرادة ، مشلول العقل } أليس هذا شيئاً مثيراً في عالم السينما ؟ .

– والأنسحاق الشديد الذي صوّرهُ لانثيسموس اليوناني للفرد في ظل هكذا نظام تعسفي شمولي ظالم يفرض مفاهيم في الحب الممنوع وفريق متمرد يرغب باللاحب وتبقى المعاناة والظلامية السوداء وفوبيا ( الفرنكشتانية ) ما دام فريق اللاحب لا يقتحم التغيير .

– ولانثيموس لا يوقف فكرتهُ في أمتلاك ناصية الفرد من قبل رأس السلطة بل أنهُ أوجد نظرية جديدة في الأستبداد وهي : مجموعة الحاكم ومجموعة المنشقين عنهُ هنا متساويان تماما في فرض رؤيتهِ عمن يحب أو لا يحب في العلاقات الأنسانية ، فيكون فيه الأختيار مباحا بين الحب واللاحب ، وتكون الضحية في هذا الصراع السلطوي في فرض الأفكار هو ( المواطن ) ليبقى منسلخا ومستلبا في أنسانيتة ، ولو سمح لي المخرج ان أثني على توقعه هذا { أن الشعب العراقي أعطى الحب واللا حب للنظام البعثي الشمولي وبعد سقوط النظام أعطى الحب وما بينهما إلى سياسي المعارضة ولكنهُ خرج صفر اليدين خاسرا كل شيء أرضه وماله شاربا من كأس الأسلمة الدينية الفشل والمرارة والذل والعبودية والأستسلام للغيبية } .

وأخيرا / أن أفكار المخرج أنسانية ، يدافع بأستماتة عن الحرية ويوحي بلقطات فيلمه العالمي مشيرا إلى الفرد بأنّك مستعبد ومسلوب ، وقد تقارب مع روسو وفولتير وغاندي والقس لوثر ومانديلا مناضلي الثورة السلمية البيضاء بسلاح القلم فقط ،وزاد أعجابي لهذا المخرج اليوناني المبدع عندما تقارب مع مخرجي أفلام الواقعية الممزوجة تربتها بعرق وملح الأنسان الكادح مثل المخرج الأيطالي ( ديسيكا )  في ستينيات القرن الماضي ، مخرج فيلم الرز المر وفيلم (خبز و حب و دلع) التي لعبت بطولته الحسناء الأيطالية جينا لولو بريجيدا التي مثلت دور المزارعة المشردة المستغلة جسدا وعملا —-

*الديستوبيا / DYSTOPIA هو أدب المدينة الفاسدة في عالم الواقع المرير ، وهو فاسد ومخيف غير مرغوبٍ بهِ ، وهي تعني التجرد من الأنسانية في ظل الحكومات الشمولية وتتنوع الديستوبيديا بقضايا سياسية وأقتصادية  وأجتماعية وحتى بيئية ( ويكيبيديا بتصرف )

 

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: