عمان لا تستحي من وجهها الطيب / بقلم : محمد الطورة الشوبكي

 

رسالةٌ إلى عطوفةِ أمين عمان الأكرم تحت عنوان : 

 . منذُ أن كان يجتمعُ حولَ سيلها الرعاةُ الذينَ عطشتْ قطعانهم ما كانت عمان تستحي من وجهها الطيبِ ، منذ أن كان أجدادك الطيبون من قبيلةِ (الدعجة) يرتدُّ صدى ناياتهم بين جبالها وهي تمشطُ شعرها الغجريَّ في قصيدةٍ يُرددها عرارُ على مسامع ( الهبر ) في روابيها ما كانت عمان تستحي من وجهها الطيب ، فمن قالَ لك أنّ عمان تستحي اليوم من صوتِ حناجرِ الباعةِ ومن غصةِ القهر المتحشرجةِ في صدورهم؟؟؟؟!!؟ ، من قال لك أن عمان تستحي من تجاعيدِ وجوه المارةِ في قاعها المزدحمِ حينَ يعلوها أملٌ بأنْ يعودوا لأولادهم بكيسٍ فيه بعض خبزٍ أو فيه قليل من خضروات؟؟!!!! من قال لك أن عمان تستحي من أم رامز وعربتها التي تعتاشُ منها منذُ ثلاثِ سنواتٍ؟؟!!؟!! ، من قال لك أن عمان لا تعتزُ بهويتها البسيطةِ التي ما حلمتْ يوماً أن تكون وجهاً باريسيّا بلا دفءٍ ولا حياة ، وجه لا يعرفُ أنينَ من يبحثون عن لقمةِ عيشٍ فيها؟!؟!؟! شردتهم نكباتُ الدنيا وجاءوا يتلّمسونَ الدفء والأمان في وجهها الطيب . السيد الأمين : عمان تستحي من وجه مسؤولٍ ينامُ ملء عيونه فوقَ ربوةٍ من روابيها في قصرِ كبيرٍ وبين حاشيةٍ ولا يسمعُ صوتَ أنينِ النوى بين فكيّ الرحى ، عمان تستحي من بِطانةٍ فاسدةٍ صوّرتْ للحاكمِ أنّ كلَّ قاطنيها ينامون بأمنٍ وأمانٍ وكأنّ الجوعَ ليس عدواً يُهددُ قلبها الحنون ، ويروّعُ صغارها الجياع ، عمان تستحي منكم حين لا تفيضُ عيونكم بدمعةٍ خوفاً من أنّ رعيةً واحدةً وضعتْ رأسها على وسادةِ الليلِ الطويلِ وهي تجضُ من ظلمكم ولا حولَ لها ولا قوة إلا بدعوةٍ تصعدُ للسماءِ تحرقُ قلوبكم بجمرِ حُرقتها . السيد الأمين: لو كنتُ لا قدّرَ اللُّه مكانك لذهبتُ لأم رامز و أرتفعتُ حتى قدميّها وقبّلتهما طالباً منها أن تغفرَ لي غلطةَ ذاك الموظف الهمجي الذي تحت مسؤوليتي والذي روّعَ قلبها وقطعَ رزقها وكففتُ عن نفسي وعن وجه عمان الطيّب لعنةً من الله تُشوّه وجهها الطيب ..أرجوك افعلها والله إنك إنْ فعلتَ خيرٌ لك يومَ القيامةِ من دمعتها وهي تُحاجِجُكَ أمامَ ملكِ الملوك .

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: