أصابع النسيان / بقلم : جلال سعد

في كلِّ مرةٍ
أتغاضى عن إساءة
تموتُ قطعةٌ منّي
ها أنا الأنَ
قبرٌ جماعيّ
يطفو على قدمين
من ماء

ليس أسوأ من بدايةٍ
تُعيدُ عزفها على أوتار الوقت
أصابعُ النسيان
وترفو ظلالها بخيوطٍ من الوهم
عناكبُ الغفران

نحن ابناءُ الندم السفهاء
أدمنا عضّ الأنامل
فلم نتقن الدرس
ولهذا
صرنا شعراء

عن جودي أتاسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: