أيزعجْ البحر / بقلم : عنان محروس

أيزعجْ البحر ما ينتاب جنبات الروحِ

من أسئلة مستحيلة …؟!

أسيحجزْ حقائبَ آمالي وآلامي في أعماقهِ المكتظة

بمحاراتِ الدهشة …؟!

أم ستلفظها أمواجهُ الملطخة بماءِ الوجعِ إلى الشاطئ

قبل أن يكتملْ النص … !!

هل سيشكو الربان جرم الموج العاتي …

فتضجُ الريحُ بالمنايا …

وتتنصل منها كبوةُ المرسى …

فيعودَ مرغماً إلى برِ الشقاء

يجمع شظايا جروحهِ

فلا مؤنسْ ولا حبيب …

أتجرؤ السفينة التائهة

أن تُبحر في هشيم الطوفان …

تعاند هول الرعودِ

وتتحدى حدودَ المحيطات

تقاومُ هزالة أشرعتها …

إلى أن يرميها اليأس بسهام الزور

فيصبح في لجة الأهوالِ

(( الغرق عينُ الانعتاق ))

نتوه

ونتوه …

نغرق بالتساؤلات …

فنعزفُ على قيثارة ِ مرافئنا …

ألحانا ً وهمية … معتقة بالأحلام الأبدية …

علها تكون دفةَ أمان …

دع عنك الظنون …

فالحقيقة على مشارف الاكتمال

وتأهب

للفراق الذي لا بد منه …

ومتى كان للحياةِ دوام …

فما البحر إلا الحياة

وما الربان إلا إنسان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: