خاطرة الوجع/ بقلم ملك السهيلي

لأن حبه عنفوان
حب المتملك القوي
يحتضن الوجوه …
يري البراءة …
يخاف عليها الخذلان 
يتردد ..في القرب والبعد
هي …
تنتظر …..و..تنتظر
وتموت من الشوق
علي رقصات الوجع
….أي بلاء في هذا العشق
أعدنا لحب قيس وليلي
أم هو مجرد وهم ..وحلم
طال انتظاره …حتي
أمسك بتلابيب ..الحنين
ذاك اليوم القريب….
قـــــال لي …تعالي امتلكيني كالموت
وتناسي اني أحتضر …في البعد
حين تسلل يوما …حبه بالقلب …
وعبر شراييني …بكل ما فيه من
عــــــــــــــــــــــــــــــــند
و آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه …من كفن النبض
هو قسوة ….أكبر من …الموت
قـــــــــــــال
وقد انتابته الحيرة …وحملته
نسائم الرحلة …الي موطن
بعيد ..
…تاركا لي صخب الضجيج
…..وقيدا من حديد …..
خلف صمتي يا سيدتي ..وجع
عنيد …مخضب ..بالحنين
وشوقا ……كنت رتقته من جديد
حملتني ريحك ..يوما ..الي حلم
بعيد …
ودثرني حبك ..بعباءة من غيم
كبير …
ماذا تراني …أفعل بعد الرحيل
هل أثور …أو أمضي بصمت مرير
قــــــــــــلت
شتان بين هدوء البحر و..غضبه
فمساحة الراحة تنقلب ..صخورا وعرة
والهدوء الرقراق ينقلب الي رقص الاسود
كل شء نراه ….مبسطا …
لكن الحياة …غير ذلك …والحب شء آخر
ورحلة العشق …ان لم يمتطيها جواد ثابت
تكون …رحلة عذاب …ووجع دؤوب
وموت سريري …وكآآآآبة طويلة المدى
يحاول الزمان ان يتعداني
أقف في وجهه مرة ..
ويمضي أمامي مرة
فألاحقه ..لأمسك بما يتيسر.
..لي ……….
ولكن القيد ثقيل …
أأكسره …وأجري
أم أترقب ..معجزة تأتي
وأمضي في مخيلة عقيمة
وبكـــــــــــــاء وشكوى ..
ولكن الزمن لا يعرف
أني فعلا عنيدة …
وأني سأتحرر ..من الظلام
لأن الليل أصبح قصير
والصبح بدأ يرسل ..تلك الباقة
من الشعاع الأزلي ..

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: