الرجل القروي/ بقلم : سلمان القباتلي

سيدتي أنا رجل قروي لاتسحرني الرموش الصناعية، ولا يغريني طلاء الأظافر ولا أحمر الشفاه… رجل قروي لا أحب الا إمرأة قروية مثلي.. امرأة طاهرة لم تدنسها قصائد نزار، ولم تفسد فطرتها كتب الفلاسفة، ولم تنهش براءتها الأفلام الهندية… ولم تلوك خيالها الروايات الغرامية رجل قروي ياسيدتي… تغريني كاحلة العينين وهي تحمل دلو الماء فوق رأسها… تسحرني ابتسامة حسناء وهي تهش بالعصاة على غنمها… استهوي صوت يافعة تغني بحياء وهي تعد طعام الثور الذي يحرث… يشدني صوت الخلاخل الفضية في الإكليل الذي تضعه على رأسها… رائحة الشذاب والرياحين أعطرلأنفي من روائح الورد البلاستيكية الحمراء التي تضعينها في حقيبتك.. غزل البادية العفيف أطرب لأذني من كلمات نزار التي تحفظينها… غناء الأرياف التراثي مواسم الزراعة ألذ إلي من غوانيك وفنانيك المفضلين في السهرات رجل قروي ياسيدتي … لكننا نحب نحب مرة واحدة في الحياة… حياة واحدة.. امرأة واحدة… رجل قروي ياسيدتي.. حين نحب نصنع المعجزات قيس قروي مثلي… عنترة قروي أيضا… لكنني رجل قروي آخر أحب بصدق يوسف بشجاعة عنترة بعذوبة قيس بروح جبران وببعض وغادة نزار رجل قروي ياسيدتي لكنني لا أكذب أو أخون ولا أمتلك وسائل الإحتيال التي تمتلكونها أنتم يا أهل المدن .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: