بين وترين / بقلم : هناء يزبك

عندما أكمل النهار
إغلاق آخر زر
في معطف الشمس الأرجواني 
كنت أتسول غيمة تعيش بتوقيتك
والجسد يتشظى ألف قلب
مفعم بالشوق

لسمرتك
سطوة استدراج كل حواسي
وتركي أتدحرج قطرة ماء
تفك شيفرة النداءات المضمرة
في كف الموج
وتتلو عليه
من فنجان رغوة الشوق
ماتيسر من الجنون

كان النغم وهما
والرمل شاهد على رقصة
سقطت بين وترين
فوق شاطئ أغنية سمراء

كيف للبحر أن يمد أهدابه
لمن يخشون اقتراف الغوص
وقراءة الجنون في أوردة المرجان
ويومئون بمنديل تكاد تمزقه الرغبة
لايقاظ الفجر
فيتلاشى كل السحر زبدا
حين لاصابعه
ترك عد النورسات العالقة في الموج
وللوعد أن يعزف
بداية ونهاية أغنية الجلنار
ويرميناعن الهدب …..ولك
كم تدحرجت قطرة ماء
كلما فتن مجازه اللون
أن تحصي ياريح

عن محمد صوالحة

من مواليد ديرعلا ( الصوالحة) صدر له : كتاب مذكرات مجنون في مدن مجنونة عام 2018 كتاب كلمات مبتورة عام 2019 مؤسس ورئيس تحرير موقع آفاق حرة الثقافي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: