تعالَ .. على أطراف المساء/ بقلم ريمان هاني

يرتعش التسبيح
بين يدي مُلبياً
كُلما سقطت نظرة
من (عينيكَ) في
زحمة اللقاء
العيون تُغرقها دموع الإبتهال
وقلبي
بدمعهِ
يُفطرُ
عذْب الشرابِ
في شهر الصيامِ
تعالَ
في خشوعٍ
يفيض على السطور
نكتبُ (الشوقَ)
كأساطير الوفاءِ
ونتلوا الصلاوات
على أطراف
المساءاتِ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: